عالمية

لتصاعد اقتتال "الأخوة الأعداء".. واشنطن تُجلي دبلوماسييها من السودان

برغم تضارب البيانات السودانية، ما بين القوات المسلحة، التي قالت إن واشنطن نسقت معها، وقوات الدعم السريع التي انبرت لقول ذات الأمر؛ لحقت الولايات المتحدة الأمريكية بركب دول العالم التي قررت إجلاء بعثاتها الدبلوماسية وذويهم من الأراضي السودانية، بعد تصاعد المعارك ما بين “الإخوة الأعداء”.

وتلك كما يبدو، إشارة إلى أن التوترات التي بدأت بخلاف “الجنرالات”، ومرّت بحربٍ “كلامية”، عبر اتهامات إعلامية تبادلها الطرفان، ستتحول إلى أزمة قد يطول أمدها، قد لا يُعرف، تاريخ وضع الجميع لأسلحتـهم، وإيقاف مسلسل تناحر أبناء الجلدة الواحدة.

وواشنطن ليست الأولى التي استشعرت الخطر على بعثتها الدبلوماسية وذويهم وقررت ترحيلهم؛ إذ أجلت أمس المملكة مواطنيها، بالإضافة إلى مواطني 12 دولة، تلاها عديد من دول العالم.

وتتهم القوات المسلحة “الدعم السريع”، بالتطاول على مقرات البعثات الدبلوماسية التي تقيم في العاصمة السودانية الخرطوم، بينما تنفي الأخيرة تلك الاتهامات، وتضع نفسها حسب ما يتضح، بأنها الجهة التي يُمكنها أن تتواصل مع العالم الآخر، مُتجاهلةً وصفها من قبل الجيش بـ”المتمردة”.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى